The Devil’s Henchmen

The Devil’s Henchmen

Iraqi forces have killed thousands of Islamic State fighters. In death, what do they deserve? Seeking answers in the ruined city of Mosul, a reporter unearths a terrible crime.

By Kenneth R. Rosen

The Atavist Magazine, No. 68


Kenneth R. Rosen writes for The New York Times, where he joined the staff in 2014. He is a Logan Nonfiction Fellow whose work has appeared in The Atlantic, New York, and Foreign Affairs, among other publications. He has reported from the Middle East, North Africa, and across North America.

Editor: Seyward Darby
Designer: Jefferson Rabb
Copy Editor: Sean Cooper
Fact Checker: Tekendra Parmar
Photographer: Alex Kay Potter
Translator: Hadi Kebber
Special thanks: Tim Arango, Erin Banco, Rasha Elass, Dexter Filkins, Luke Mogelson, Kiran Nazish, Runa Sandvik, Douglas Schorzman, and many others whose names are withheld for security reasons.

Published in June 2017. Design updated in 2021.

I

A stone skitters down the hillside, clips a tangle of cloth, and stops short of a human’s lower vertebrae. Next to it, strewn in the dirt and grass of a sun-swathed wadi—one of thousands of small desert valleys scattered across northern Iraq—are a coccyx, femur, humerus, and elbow joint. Ribs soak in a puddle nearby. Each bone is a dirty, decalcified umber, like a masticated chew toy.

Hasan, a 24-year-old enlisted in the Iraqi Federal Police, stands on the sandy road that snakes along the wadi’s eastern edge. The air is thick with the smell of burnt rubber, bloated rigor, and oil fires. Hasan, who gives me only his first name, has stubble on his chin. He wears blue and gray fatigues and black combat boots, one of which he used to kick the stone that now rests near the scattered remains of a dead man. They are a fraction of what the ravine holds: A short distance away, near the hood of a destroyed Humvee, is another body, stripped of flesh but still braided with the scraps of a brown shirt worn at the moment of death.

That moment came in February, when it was much colder in Albu Saif, this village on a bend in the Tigris River a few miles south of Mosul. Iraqi forces swept through en route to reclaiming their country’s second-largest city from the Islamic State. Two months later the village is quiet. The northward view of Mosul, bisected by the Tigris, is dark, halting, and handsome. Lofted train tracks traverse Albu Saif before terminating on Mosul’s western side, where Islamic State militants are making their last stand. Some 340,000 people have been displaced in the past six months, fleeing the most intense urban warfare waged since World War II; another 100,000 will join them by mid-summer. Mosul’s main railway station is gutted. Concrete rubbish recalls where buildings once stood. Those that still do, and the people who’ve taken shelter inside them, hang on like corporeal tissue unwilling to decompose.

Hasan saunters along the road to show me more of what the liberation of Albu Saif left in its wake. A fully clothed skeleton lies prone on the hillside, frozen in what looks like an attempted escape from the wadi. It’s a strange relief to see something still lying in the place where it fell, appearing unmolested by nature or man.

“All that is left of them are bone,” Hasan says with cool bravado. He wears his camouflage cap with its brim tilted upward, his bootlaces loosened. He wipes a bead of sweat from his brow. “Our force came from above and passed them here. This is just what we found when we killed them.”

They were Islamic State fighters. Hasan’s unflappable demeanor tells me that he doesn’t give a damn about them and that I shouldn’t either. They were scarcely human when they were alive, just bone, flesh, and evil. Now I could kick a rock at them, too, if I wanted. Maybe Hasan expects me to.

He shifts his weight, plunging his hands into his pockets. He doesn’t make much eye contact as he speaks, and he never dwells on one detail of the battle that took place here more than any other: Soldiers arrived, encountered militants, killed them, and moved on. Whether this plain account is the product of shame, modesty, or trauma, I can’t say.

But what if he told me? Would I believe him?

About all anyone can trust in war is that everybody lies.

To gaze across the desert from Albu Saif’s pleated hills is to see the past as much as the present. The cursive paths of Nineveh province twist across pinched-earth berms and cut through plumes of smoke left by air strikes, artillery shelling, and mortar rounds. They lead to settlements that in some cases have shaped northern Iraq’s landscape for thousands of years.

The building block of ancient Mesopotamia was the mud brick, concocted from earth, straw, and water. The bricks were dry and stiff, valiant against the harsh Middle Eastern climate and its unrelenting heat. But they disintegrated over time. For a settlement to survive, surfaces had to be fortified again and again. Sometimes a village’s structures were razed and rebuilt. By design, the debris of what stood before served as the foundation for what came next: A new building rose from the ashes of another. The cycle repeated itself over centuries, the accumulations climbing upward like small mountain kingdoms reaching slowly for the sky.

In Arabic, these mounds are called tels. Stripping them layer by layer would take you back in time. In the Kurdish city of Erbil, about 50 miles southeast of Mosul, the medieval citadel rests atop the remains of a civilization from the fourth millennium B.C. Destruction in Iraq has always been the genesis of preservation.

All of which would be a beautiful legacy were it not hidden beneath the country’s unshakable and unfortunate reputation for human viciousness. This trait receives the brunt of global attention. Iraq, like the wider region in which it sits, is seen as a spinning top of sectarian disputes, foreign invasions, mass atrocities, and terrorist insurgencies.

The latest of these scourges arrived in June 2014: the Islamic State, riding in shiny Toyota Hiluxes with machine guns welded to their beds. The militants overran Mosul as well as Ramadi and Fallujah to the south. Iraqi security forces dropped their weapons and fled, gifting the new arrivals with a bounty of ammunition depots, armored vehicles, and military installations. Close to one million civilians in Nineveh province were left under the extremists’ rule.

More than two years later, in October 2016, a coalition of armed forces—Iraqi, Kurdish, American, French, British, Australian—began to retake the city. By late January, eastern Mosul was declared fully liberated. Across the Tigris, Islamic State fighters settled into the Old City, a cross-hatching of narrow alleys and architecture hardly altered for centuries. The labyrinth is home to the Great Mosque of al-Nuri, where Islamic State leader Abu Bakr al-Baghdadi proclaimed the establishment of his caliphate; three years later, his fighters would raze it.

It’s demanding, bloody work to dislodge an enemy from this urban maze, but now, in late April, liberation forces report that the number of militants in Mosul has dwindled to fewer than 1,000. By mid-June, the number will drop below 500. A trident offensive is under way to complete the mission of saving the city: Units of Iraqi special ops and police advance from the south, while Shia militias and the Ninth Armored Division of the Iraqi Army move in from the west and north, where the Islamic State’s black flags still twitch atop adobe structures in the desert stretching between Mosul and the Syrian border.

Death is pervasive, the scale of it astonishing. Several thousand civilians have been killed or injured in air strikes and frontline combat since the Mosul offensive began. In March, an American bomb reduced a home in the city’s al-Jadida district to a concrete pancake, killing more than 100 civilians; it was one of the deadliest incidents in Iraq since the American invasion of 2003. Islamic State fighters have launched chemical attacks, and their armed drones buzz overhead. Militants lob mortars without discretion, use civilians as shields, and execute residents who defy their orders or attempt to flee. Thousands of Iraqi soldiers are dead; thousands more are wounded. A hospital in Qayyara, a town just south of Mosul, has morgue refrigerators full of casualties. Other facilities keep bodies in rooms where the air-conditioning is set to about 60 degrees Fahrenheit, the lowest temperature the meager units can reach.

There is space earmarked for burials, including cemeteries in the Wadi Ekab and Wadi al-Hajar districts. Combat and diminished infrastructure make reaching many of the locations nearly impossible. Instead, people inter the bodies of loved ones, and sometimes those of strangers, in their backyard gardens, quiet and fertile respites amid mass ruin. Families bury children where they die, on the same afternoons and in the same places where they played hours before, wearing Disney T-shirts and kicking scuffed soccer balls.

What happens to the Islamic State’s dead—several thousand, according to Pentagon estimates—is a different matter. No one wants to talk about it. To this ancient, undaunted land, the manner of a death means little: A body, whether its soul was good or wicked, is debris upon which Iraq can rebuild once again. To inhabitants, though, the question of what extremists who have murdered, raped, and pillaged deserve in death has an obvious answer: nothing. Rid your home of evil, any way you can, then get on with life. A logical response, perhaps, but an ineffectual one. Pain runs deep in this terrain, and its stains keep accumulating, even after combat subsides.

Journeying through Mosul, I expected to witness retribution against dead militants masquerading as deliverance. But I didn’t—not immediately. I had to go looking for it, because, as in any war, Iraq’s living are hastily writing the narrative of the dead. Triumph grants them this privilege. They are setting the terms of what is right and wrong, factually and morally, in the mythology of the battle for Mosul. Out of self-interest as much as ideology, they are veiling or erasing their own cruelties with talk of oversight, collateral damage, and, above all, patriotism.

Bending the rules of war is the eternal exploit of victors. Breaking them is how heroes risk becoming the evil they pledged to vanquish. This is the lesson of Islamic State bodies, and the bones collecting filth in Albu Saif.

II

A Humvee with crude ballistics plates attached to its front skids to a halt near where Hasan and I stand. The moment that follows is one of chaos and questioning, shouting and misunderstanding, each individual figuring out who is who and what each wants, whether or not they should die. It is bedlam imbued with normalcy. From the front passenger side steps an Iraqi federal police captain, followed by a jejune soldier in faux Oakley sunglasses, keen to please his commanding officer. With his rifle the soldier sights the stark hillside, long cleared of any threats. Hasan salutes impassively in the heat.

The captain, who calls himself Salah, is proud, with his chest heaved outward and a broad stride. He surveys the area. He commanded the village’s liberation, which makes him a primary author of the story told about it to reporters like me.

Salah makes small talk. He says we are friends, brothers even, aligned against a common enemy. Triumph is near; the Islamic State will soon be finished. He and his men are doing whatever it takes to win. But we must understand: It is not easy.

He points down to the bones and the eager soldier hops to, heading toward the Humvee. The young man misunderstood his commander’s instruction, which was to walk down the hill. Salah grabs the neckline of the soldier’s flak jacket to steer him the right way, toward a small inclined trail worn into the earth. We descend into the wadi, where we choke on air that smells of putrefaction.

Salah wants to tell me what happened in this place where nothing seems to grow, only to wither. “It was raining,” Salah says, recalling the February battle with the Islamic State. He sketches lines in the air to indicate movements and punctuate moments. His Humvee’s windshield was a web of cracks from bullets smacking into it; shell casings arched from smoking rifle chambers; men shouted, radios fritzed.  “We lost the driver,” Salah explains, gesturing to the trashed hood in the ravine. Another of his men died, too.

“But we killed many of them,” he continues, referring to the militants. “The next day, I came to take the Humvee out and put some dirt on the bodies. I was afraid of bugs and diseases.”

“Yes,” Hasan affirms. “That’s right.”

There is no cavity in the earth. No bomb, mortar, or grenade detonated here. The militants must have been caught in a cluster—unusual for a fighting force that, as a tactical matter, keeps squad members spread out in combat—and then killed individually. Shot, most likely, either in the wadi or just above it.

“Let them decay,” Hasan says while I ponder the scenario. “We don’t know when it’s going to happen, but someone will come to bury them here.” Not anyone from the army or police, though. Salah and Hasan agree that cleanup is not their job.

On the eastern bank of the Tigris, just north of Mosul, sits a tel dating back to before 600 B.C. When archaeologists excavated the mound, known as Kouyunjik, in the 1850s, they discovered the library of Ashurbanipal, an Assyrian king. Inscribed on thousands of clay tablets was some of the world’s earliest known literature, including The Epic of Gilgamesh, a poem about a king searching for the secret to eternal life. During the journey, Gilgamesh summons his deceased friend Enkidu to discuss the afterlife of fallen soldiers:

“Did you see the one who was killed in battle?”

“I saw him. His father and mother honor his memory and his wife weeps over him.”

“Did you see the one whose corpse was left lying on the plain?”

“I saw him. His shade is not at rest in the Netherworld.”

The same leitmotif infuses other ancient works, including The Iliad. At the end of Homer’s epic tale, Achilles slays Hector, leader of the Trojan army, and drags his body around the walls of Troy: “He pierced the sinews at the back of both his feet from heel to ankle and passed thongs of ox-hide through the slits he had made: thus he made the body fast to his chariot, letting the head trail upon the ground.” Achilles then refuses to bury the mangled corpse. The gods, horrified, intervene to ensure the safe return of Hector’s body to his family. The Iliad ends with the Greeks and Trojans agreeing to a truce so that Hector’s funeral may be held.

Respect for the dead later became a tenet of major religions, including Islam. Abu Bakr, the first caliph after the Prophet Muhammad’s death, instructed Muslim warriors, “Do not commit treachery or deviate from the right path. You must not mutilate dead bodies.” A Muslim who dies fighting is a shahid, or martyr. The Koran is vague on how one should be buried, but hadiths, sayings from the prophet that expound upon Islamic law, state that martyrs should be placed in the ground, without wrappings, steeped in their own blood.

In the modern era, the maxim that armies should respect the dead, even those of their enemies, holds fast in international law. The Geneva Conventions prohibit despoiling, mutilation, and other ill treatment of corpses. They also call for reasonable measures to be taken to bury bodies humanely. Meanwhile, the statute of the International Criminal Court considers committing “outrages upon personal dignity,” including that of corpses, a war crime.

Officially, Iraqi authorities have embraced millennia-old dictums in their confrontation with the Islamic State. In his “Advice and Guidance to Fighters on the Battlefield,” issued in 2015, Ayatollah Ali al-Sistani, a leading traditionalist cleric, reminds militia soldiers of Islamic law: “Do not indulge in acts of extremism, do not disrespect dead corpses, do not resort to deceit.” According to local media, the independent Commission for Human Rights in Iraqi Kurdistan emphasized in a letter sent this winter to media outlets and Iraqi military groups that “improper actions against the dead are also human rights violations.” Bodies should be buried in easily identifiable places and according to international standards, with personal information put into glass bottles so their families can identify them later—even the families of Islamic State fighters.

However respectful and righteous, these measures are often impossible. Militants rarely carry identification, at least none that would prove useful or intelligible outside the caliphate; most go by noms de guerre. Many families are loath to look for relatives who left home and never came back, lest they become associated with terrorists. Others are too far away to even try. More than 20,000 foreign nationals have joined the Islamic State in Iraq and Syria, with upwards of 3,000 hailing from countries in the West.

The vicissitudes of conflict also obstruct religious obligation. The majority of Iraq’s population is Shiite Arab, who bury their dead in the world’s largest cemetery: some five million plots on more than 4,000 acres in the city of Najaf, growing by 50,000 graves each year. In Mosul, however, Sunnis have long tipped the population scale. (The city has also played host to Christians, Jews, Kurds, Yazidis, and other minorities; so complicated were Nineveh’s demographics that, on a 1918 map of sectarian divides, T.E. Lawrence denoted the region with two question marks.) The Islamic State is also comprised predominately of Sunnis. Both sects require that bodies be cleaned (ghusl), shrouded (kafan), prayed over by a cleric, and buried as quickly as possible after death. Despite traditional reservations about organ donation, in beleaguered Iraq it’s encouraged; to save one man’s life is to save humanity.

A few months ago, some local officials suggested that Mosul establish a single graveyard for Islamic State fighters—a monument to their defeat and a place that families would know to come. Religious rites weren’t part of the calculation; efficiency and keeping hated bodies separate from those of innocents were. But what if people came to pray at the tousled loam, believing the men beneath it to be heroic martyrs? Creating a dedicated Islamic State burial site risked memorializing the crimes against humanity that dead fighters had committed. The idea was scrapped.

The pace of battle here is too fast anyway, the trajectory of fighting unpredictable. Bodies can’t be relocated systematically when the lines of combat are constantly redrawn. Mass graves—dozens of bodies thrust into open, earthly wounds—are often all that Mosul’s liberators can manage. They use bulldozers to hurriedly entomb dead militants, one atop the other, in rolling waves of dirt. No identification or markings are left aboveground. Excavation would be the only way to determine who lies beneath the topsoil: whose sons, brothers, husbands, and friends, after leaving home, perished in ignominy.

To be bulldozed into the earth is a bitter end but a better one, I’m assured, than the Islamic State would ever offer.

To be bulldozed into the earth is a bitter end but a better one, I’m assured by soldiers, than the Islamic State would ever offer. It too has employed mass graves, including one in the Khasfa sinkhole, five miles southwest of Mosul. Hundreds, perhaps thousands of bodies rest beneath dirt and water there, all executed by the zealots during their occupation of the city. Now the group supposedly kills its own wounded in retreat and carries the bodies away from battle to an unknown fate. “Sometimes they just take the head off,” says Ali Kasem, a federal police lieutenant, “so they can’t be identified in the future.”

We are riding in a convoy behind the front line in Mosul’s western neighborhoods when he tells me this. Kasem, a heavyset and cherubic man, sits in the rear of a passenger van adorned with a shoddy coat of spray paint in a camouflage pattern. His arms are spread across the back row of seats like he’s a prince being chauffeured in a chariot.

Despite what Kasem says, in at least some cases the Islamic State has buried its fighters in Mosul. There is a makeshift cemetery, I hear, in the basement of a building, dirt mounds scattered between the beams supporting the structure above. The police warn me that it’s too dangerous to visit. They won’t risk lives to show me the graveyard.

In the al-Tayaran district, the convoy stops near a food station: a truck with some flattop grills churning out falafel cakes and fried okra on samoon bread. Starving children, a few of the hundreds of thousands of denizens still trapped in the city, clang metal plates and pots. Some of their friends are buried nearby, having mistaken an improvised explosive device (IED) for a toy.

Down the street is a pair of 32-ton Caterpillar D7R bulldozers, two of the 132 sent over by the United States since 2015. Each one is worth some $200,000. Like golf carts on driving ranges, they have become targets—not of balls but of bullets. Graze marks and holes mar the machines’ plating and glass.

One of them is driven by a twentysomething man named Muhammad. He is bashful, timidly accepting the chance to speak about his new front-line job with the police. He’s been manning a bulldozer for only a few months. “Whenever they advance, I push,” he says. “We clean the streets of destroyed cars, explosive devices, mines.…”

Before he can say what else he clears away, his commander, agitated, cuts him off. When I ask Muhammad if he knows where any Islamic State fighters are buried, he glances at his boss, who waves him back to the Caterpillar. Muhammad turns a key and the machine coughs and groans to life. As it moves away, it passes a sullen man crouching on the pavement, ostensibly with nowhere to go, nothing to do.

The Kurds have a saying for when all hope is lost: “Even the devil has left.”

III

Captain Salah stands akimbo after recounting his victory in Albu Saif. The practiced tale is rife with false humility, worth telling a Western journalist and, perhaps, future generations of Iraqis who will grow up here. The dead fighters whose grisly remains we stand among were from Saudi Arabia, Syria, and Iraq, maybe Germany, Salah says. But if they died in battle and didn’t carry identification, how does he know? I puzzle over this and, once again, how the fighters came to die where they did. A small viaduct cuts through the hillside, connecting the wadi to another that leads east toward the Tigris. The hollow concrete passageway is like an esophagus. The wind whispers through it.

Maybe the fighters maneuvered within the viaduct to ambush the liberation forces on the road above. They must have known, however, that striking from a low position and through an echoing tunnel was unwise. They would have been noisy sitting ducks for an elevated attack by Salah and his men. Perhaps, then, they battled head-on from the road and fell into the gully when they were shot in combat. Why, though, would they have exposed themselves to gunfire as a group, out in the open with nowhere to possibly retreat?

Through a translator, I press Salah to explain again, this time more clearly, how the battle transpired: How hard it was raining. How many fighters he encountered. What kind of resistance they put up, and from what vantage point. I also ask how he knows the nationalities of the men if they were killed on sight.

Hasan kicks another rock, and another. The soldiers who arrived in the Humvee begin to laugh among themselves. Hasan joins in. The eager soldier, still shadowing Salah’s every move and hanging on the commander’s words, reminds me of a G.I. Joe cartoon. I’m irritated by the irreverence.

Then Salah reaches for his phone and begins to chuckle, too. He has something to show me. It is something I want to see—but wish I didn’t.

Islamic State corpses charred and hog-tied, hung from utility poles or splayed on roads, used as props in selfies—these are just a few of the descriptions of defilement noted by journalists, aid workers, and other eyewitnesses since the start of the Mosul offensive. Iraqi troops, and maybe civilians, sometimes take justice into their own hands.

On the broad road that leads into east Mosul, I see one body strung up. Residents tell me this man was a militant; no one explains how he got to where he hangs. If there were more like him, disgraced in death, they’re gone now. Perhaps for the benefit of people like me, outsiders peering in. Phones, I come to learn, hold the full picture. Young soldiers in Mosul share images and videos of death like kids trading baseball cards on a playground. In one picture I’m shown, the bodies of militants are bound with heavy rope. In another, Iraqi soldiers are captured snapping their own photos of two corpses crumpled near a motorcycle.

Yet source after source tells me: Everything is done in accordance with the law. Dozens of police officers, municipal officials, and clerics provide an assortment of vague answers to the question of what happens to the Islamic State’s dead. “When we see them, we bury them,” one man says. Others talk of delivering bodies to doctors or asking the local health ministry to deal with them. “The NGOs come and take them” is another response.

“We have nothing to do with IS bodies,” says Mohammed Mahmoud Suleiman of the Iraqi Civil Defense. “We just care about the civilians.” A police major insists “it is obvious” if dead men were militants “from their beards, Kandahar clothing, and they have weapons with them.” If only weapons in Iraq were a rarity. If only men living under the Islamic State’s control are not forced to dress like their rulers, grow their beards the same way. If only civilians were not coerced into fighting for the Islamic State. In life, camouflage was a matter of survival; in death, it can be deceptive.

The extremists don disguises, too. They dress as police officers or shave their faces to infiltrate military bases or displacement camps on the outskirts of Mosul. They manipulate the urban battlefield, using civilians as armor and their streets and homes as trenches. Today, there are at least ten civilian deaths for every one combatant killed in war, according to the International Commission of Missing Persons (ICMP). A century ago, that ratio was reversed.

Justice is woefully finite and enduringly expendable. Innocents receive it when possible, but the distribution reaches only so many. It is easy to grow impatient in the game of hurry-up-and-wait. Bureaucracy as a rule lags behind the speed of fighting, struggling to gather proof of crimes before it disappears or is destroyed. Science is slow, too. The ICMP, created to excavate mass graves in Bosnia back in the 1990s, now operates in other places that are experiencing disaster, including Iraq. This isn’t its first stint in the country. Previously, it probed the mass graves left by Saddam Hussein’s murderous Baath regime.

Justice is woefully finite and enduringly expendable. Innocents receive it when possible, but the distribution reaches only so many. 

While the organization is practiced, the ICMP’s work is laborious: It gathers DNA samples from civilians, digs through burial sites, and compares the genetic material the living have provided with what it manages to procure from the ground. “People bury the dead randomly, so when the soft tissue melts the bones mix together,” says Fawaz Abdulabbas, deputy head of the ICMP mission in Iraq. “When we excavate, we don’t excavate full bodies. We excavate bone.” Genetic matches help families learn what happened to the missing. Ideally, they also provide evidence for criminal trials.

The group hasn’t started digging in Mosul; it could be months before it does. “This is a very long, complicated process,” Abdulabbas says. An understatement, given that he knows he’ll never finish the task—there will be corpses left unidentified in holes or lost piece by piece to the environment. Surely Islamic State fighters, viewed as the least important of all bodies, will make up a large percentage of those lost forever.

The ICMP began its work last year in Tikrit, some 150 miles south, where the Islamic State massacred 1,700 Iraqi soldiers in June 2014 at Camp Speicher. Video from the event shows soldiers lying in pits awaiting execution. Others take their last breaths on the bank of the Tigris. At the river’s surface, water buffalo still graze; beneath it are the bodies of at least 100 army cadets.

Other institutions seem to jump ahead dangerously on matters of justice, ushering wrongdoers through ad hoc proceedings. It is midday when I arrive in Qaraqosh, about 20 miles east of Mosul. It was Iraq’s largest Christian city until the Islamic State sent many residents fleeing and murdered others. The sun above feels hotter by the minute, as though concentrated through a giant magnifying glass on this already-blanched place. Dozens of people are milling around, because the United Court of Nineveh, once based in Mosul, has relocated here for now. Pop-up tents are arrayed with printers used to produce birth, death, and marriage certificates; papers issued under the Islamic State’s rule are invalid and must be replaced.

A pickup truck screeches down a street lined with yellow and green police cars. In the back are seven young men, their hands bound with thin cloth ties and their eyes blindfolded with the same material. The guards transporting them say they have confessed to being members of the Islamic State. They are unloaded and lined up outside a gate. When it opens, a small ruckus occurs: A woman shouts angrily, charging that the Islamic State killed her husband. The men, faces gummy with the feral muck of imprisonment, grab each other by the hems of their shirts as if bearing a pall. They shuffle forward, blind leading the blind, and the gate shudders behind them.

Once inside an administrative building, they are told to face a wall. Their necks look rough and vulnerable. An official with the Ministry of Interior, who doesn’t give his name, tells me they were arrested in Nimrud, an ancient Assyrian city 20 miles south of Mosul that now lies in ruins, carved lions and winged bulls toppled from their grand reliefs. I am instructed not to speak to the men. They are all doomed for Jahannam, or hell, anyway—what value are the words of the devil’s henchmen?

alexpottera-1498578346-71-12.jpg
Suspected militants detained in Qaraqosh.

“They were arrested for joining and supporting ISIS,” the interior official continues. “After our investigation, we found they were not killers.” They’ll be judged for other crimes, namely supporting and promulgating the caliphate. They’ll press their thumbs on a blue inkpad and use their prints to sign their testimonies. “We provide them food and comfort,” the official says. “Their food is better than ours!”

The men look like teenagers. “Most of them are young,” the official tells me. “We have a juvenile court, too.” No one else mentions a forum dedicated to judging adolescents, who under international law are in a different class of defendants than adults.

I approach one of the prisoners. He moves his head, as though attempting to see through the blindfold, until he locates my voice. There is a tattoo on one of his forearms. In Arabic it reads, “She loved me and left me.”

He’s loved her, a woman in Mosul, for the past eight months. He tells me her name, but I shouldn’t seek her out. Anyone involved with a member of the Islamic State could become a target; a few weeks after my visit, there will be reports of local residents targeting the families of militants, of 11 blindfolded boys and men left roasting in the sun south of Mosul after suffering death at the hands of vigilantes.

“Yes,” the tattooed prisoner says, “of course I miss her.”

There are many stories of men and women supporting the Islamic State out of necessity, finding no better choice, no other route of escape from lives they cannot endure. Perhaps he was one of them, hoping to fill an unbearable vastness with mortal love and religious zeal. If he survives all this, maybe one day he will be reunited with the woman to whom he has pledged allegiance by inking his body. If he didn’t kill anyone, maybe he will be spared from the fate of professed murderers: a hanging in Baghdad.

Or maybe he will wind up dead, a casualty of war’s aftermath.

The men are taken a few blocks away to a formerly private villa that now serves as a courthouse. Up a stairway with golden railings, like a Jacob’s ladder to perdition, there are two adjacent rooms with a thin wall between them. In one, men and women plead to be reimbursed for the damages wrought by conflict: a destroyed car, a leveled home, lost possessions, a dead relative. In the other, captives are questioned. Judge Sadoon al-Hassan Yani invites me to witness those proceedings. “We want you to see,” he says, “that we have democracy.”

Lawyers wait for the suspected militants’ answers to align with the reports handed to them by the initial captors, men like Captain Salah. All the first reports are damning. There are no third-party testimonies, no physical evidence. Only confessions.

The judges and investigators sit in heavy clouds of cigarillo smoke. When satisfactory answers have been given, and a prisoner’s thumb stamped to paper as verification, the arbiters wave the man away to be processed in Baghdad. They pass their judgments with the same ease given to clearing their lapels of ash.

IV

As he laughs, Salah swipes the screen on his phone with a pudgy finger caked with mud. Pictures appear, then slide away. He stops, finally, on a video and tilts his phone horizontally, to offer the fullest frame. The frozen image at the start of the video shows the ravine where we are standing. “There were seven of them,” Salah says. “They confessed.” Like the men at the court in Qaraqosh.

This is Salah’s own confession: Seven members of the Islamic State surrendered to him and his men in Albu Saif in February. Two were injured. “After we interrogated them, we took them here,” to the wadi, Salah says. “They are criminals of war, and we killed them.”

Some were led to where we now stand and executed by firing squad. To end one of the wounded men’s suffering, the captain says, soldiers drove over him with a Humvee. Salah plays the video. It scans the wadi, capturing bodies in torsion, clothes dirtied by the earth and puddles into which they had recently fallen. “Captain Salah, we do not have any wounded and no captives,” a voice off-screen says.

Salah swipes back to the photographs. One shows a fighter before he was executed, sitting in the back of a vehicle, his hands unbound. He appears to be talking calmly, even pleasantly, to the men who are about to kill him. This is how Salah knows the militants’ nationalities.

I look away from the phone and notice a vine creeping through a crack in the nearby viaduct. The tunnel is dark, and the light on the other side is a contrasting white blur, tall and rectangular like a distant tombstone.

There’s more to tell, more to erase from the first version of this story, the proud and palatable version. One of the bodies was set on fire, Salah says. It kept his men warm at night. The desert can drop to below freezing in February when the sun sets.

He explains, “It was too cold.”

The video Salah shared with the author is available to view here. Warning: The footage contains graphic images of dead bodies, some of which are unclothed.

Around the time of my visit, the humanitarian news outlet IRIN reported on a raging mental-health crisis in Iraq, exacerbated by “the barbarity of IS and almost three years of conflict involving heavy civilian and military casualties and mass displacement.” The battle for Mosul “is proving particularly tough, leaving Iraq’s armed forces mentally and physically exhausted.” They have “witnessed friends and comrades being killed or horribly maimed by the militants,” the report continues. “Some soldiers confessed to IRIN their desire to exact revenge on IS captives or corpses.”

There is no excuse for savagery. But there are explanations, however insufficient. Flyblown corpses are used for psychological warfare and for catharsis.

The IRIN report describes a federal police officer kicking the head of a dead militant, then setting the corpse’s hair and beard on fire. “You think you’re going to heaven?” he shouts. “There is only one place you are going, and that is hell!” Then he breaks down crying.

As I’m absorbing Salah’s confession, a brigadier general in the Iraqi Federal Police approaches me at a checkpoint near Albu Saif. He wears a ring with a turquoise inset and has a blue pen stuffed into his shirt pocket. He tells me about an incident in western Mosul during which a man he thought was a civilian tried to blow himself up. This man pressed the detonator attached to his suicide vest, but it failed, so he grabbed a gun and started shooting people. The brigadier general killed him.

“I wonder about how it affects me to kill all those people,” he tells me. “At the beginning, it was difficult to kill a person even if they were a criminal, because they were still people.” His eyes are marbled with tears that never run. A breeze catches some trash and twirls it in the air.

“It affects you psychologically,” he continues, “like if you kill a cat or dog with a car and you wonder if only you had not driven so fast, maybe this would not have happened.” But then you move on, appoint the blame to nature’s endless variables, tell yourself you couldn’t have avoided it.

I see the brigadier general’s spent demeanor in other, wearily moral men. Among them is Sayed Hazar, who commanded the Kurdish military police in eastern Mosul. He buried at least a dozen Islamic State fighters in that part of the city this winter, dragging them to shallow graves upon which he piled dirt in small pyramids, like settled hourglass sand. Sitting in his office in Erbil, he shows me his combat wounds. On one of his hands the skin is rippled and patched, the result of being too close to a car bomb.

“I couldn’t bring them coffins,” he says of the dead militants. His posture is stoic, his head unbowed, as he utters words that sound mundane only to people drained by catastrophe, alien to those who aren’t. “But I could bury them to protect them against animals,” Hazar continues. “For humanity I buried them, and after burying them we placed rocks for when the families come looking for them in the future, to help find them.” The rocks, planted near homes and shops and schools in Mosul, have no markings.

There’s also Munir Ahmad Qadir, heavyset and wearing a gray dishdasha. I meet him along some of the back roads of Gogjali, a neighborhood on the outskirts of eastern Mosul. He tells me that there’s a cemetery close by, one where civilians and militants are buried side by side. “It’s three minutes by car. Do you want to see them?” he asks.

“I couldn’t bring them coffins. But I could bury them to protect them against animals. For humanity I buried them.”

We navigate the worn dirt paths where grass grows only between the tracks left by previous cars for others to follow. As Mosul slips farther behind us, a green pasture appears ahead, stretching on a gentle incline toward an open sky. It’s peaceful here. At the far edge of the field is a low stone wall encircling a graveyard that seems well tended. Some of the graves date back to the Iran-Iraq War. “I am a cattle farmer, but I have been digging graves since I was 13,” Qadir says as we alight from the car. “My brother and the rest of my family, all of us buried the bodies for free. I know all of their names.”

He waves his hand over part of the land. “All these graves are from October. We do not care if they are Muslim, Yazidi, Shabak, whatever. We buried them for God,” Qadir says.

He points toward the only unmarked graves. “These are ISIS,” he says. Twelve in all, with stones stacked neatly around the edges. Some of the plots seem unreasonably small. “The body’s in a bag,” he says of one. “It’s just pieces of someone.”

The fighters were killed in air strikes in eastern Mosul. Afterward, residents in the area complained to security forces that the stench of death was overwhelming. If they didn’t like it, they were told, they should bury the bodies themselves.

So they did. No cleric was present, no ceremony was performed, and the dead still wore their clothes. But they were interred in a proper cemetery, which here seems like a rare form of compassion.

V

I don’t want to believe Salah’s second story until I can review the phone footage on my own, in private. In the wadi, he promises to send it to me. Days later, after some cajoling, it arrives on my computer along with the pictures he also showed me. Maybe he finally sent the materials to unburden himself in some small way of what happened in Albu Saif. Or maybe he thinks I have a perverse desire to bask in bloodlust.

Salah’s photos and video show what comes after extrajudicial killings: the final resting place of some of the most hated men on earth. One of the dead militants in the video is half naked, his lower body exposed. Others are twisted under or around each another. The only way for bodies to end up like that is to line men up and kill them. It makes sense now why the first version of the story made none at all.

I go back to Albu Saif to revisit the scene in light of what I now know happened there, to scrounge for whatever glimmer of hope and humanity the place still holds. The skies above the village and Mosul in the distance are slate gray, a stainless chromium backdrop to the ongoing battle against the Islamic State’s last redoubt. In western Mosul, the militants are fighting to the death as if they invite it.

Along the same route where I first encountered Hasan and Salah, I meet three young men who live in Albu Saif. My military minders don’t want me talking to them. They say it isn’t safe in the village, that it’s riddled with landmines. Throughout my trip, chaperones have only been interested in my speaking to residents who are returning to Mosul or police officers who tell of cleared zones, unwired bombs, and dismantled IEDs. Only the victorious need apply when it comes to the stories I’m allowed to gather. This time, though, they give up, get in their vehicle, and drive away.

I ask the young men about the Islamic State fighters who were stationed in Albu Saif during the group’s occupation of the village. Mohamad, a cattle farmer in his late twenties who says he worked in an appliance store in Mosul before the militants arrived, points to a destroyed house. “They were living in that one, and they had an office in that house over there,” he says, gesturing to another structure. “If you did not bother them, they did not bother you.”

One of the other men, who won’t give his name, says that some fighters forced local civilians to join the Islamic State’s ranks. “In front of our house, they had missiles,” the third man, 22-year-old Rajwan Mezher, recalls. “There was no work. Life was very difficult. When we could not find a piece of bread, ISIS was feasting.”

Some militants tried to flee when Iraqi forces came to liberate the village this winter, but they were killed in air strikes. “The dogs finished them,” Mohamad says. Around here many feral dogs are emaciated and sickly. Others, though, are fat and healthy.

I ask the three men about the bones in the wadi. I tell them the first story and then the second one, of humiliations and executions and desecrations.

“Yes, that’s true,” Mohamad says passively, as though confirming Salah’s confession as any old fact. The impact of tragedy is reduced by its recurrence. Eventually, it would not be unreasonable to feel nothing at all.

We talk a while longer. The men hope the main route into Mosul will reopen soon; they want to get vegetables and other food, perhaps not realizing that sustenance is scarce in the besieged city and that their best luck is in the displacement camps.

When we part, they wave goodbye as they walk along a narrow path traversing the wadi. They get my attention one last time, pointing into the earthen cicatrix. There are more bones, dead men I haven’t even seen yet.

It is growing dark. Before long, armored vehicles speeding past will look like they are chasing endless cones of light. I glance into the wadi once more before I go. Carved by centuries of wind and water, it is so heavy with dusk and silence and loss that it feels painfully alive. I hear a whisper but mistake it for a scream.

أتباع الشيطان

In death, what do Islamic State fighters deserve? A journey through the ruins of Mosul in search of answers.

القوات العراقية تقوم بقتل الآلاف من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية ( داعش ). ما الذي يستحقونه بعد الموت؟ كينيث آر. روزن ( Kenneth R. Rosen ) و أثناء بحته عن الأجوبة في مدينة الموصل المخربة، يكشف الستار عن جريمة بشعة.

I

هناك الى أسفل التل، يتدحرج الحجر فيشتبك مع جزء من القماش إلى أن يتوقف عند الجزء السفلي من العمود الفقري لشخص آدمي. بالقرب منه وعلى عشب وتراب الوادي المُشمس – واحد من بين آلاف الوديان الصحراوية الصغيرة المنتشرة في شمال العراق – تتناثر بعض العظام، منها عصعص، عظمة فخذ، معصم ومفصل كوع. في بركة قريبة أرى أضلع بشرية، كل هذه العظام متسخة ومصفرة ومتآكلة.

مجلة أتافيست، عدد 68.


إقرأ المقالة بالإنكليزية

كينيث أر. روزن كاتب في النيويورك تايمز، والتي انضم إلى فريقها سنة 2004 هو زميل في لغان للقصص الواقعية، ظهرت أعماله في كل من The Atlantic، New York، و  .Foreign Affairsبالإضافة إلى أعماله الأخرى، فقد قام بتغطية للشرق الأوسط، شمال إفريقيا، بالإضافة إلى أمريكا الشمالية.



تحرير: Seyward Darby
تصميم: Jefferson Rabb
التدقيق من الحقائق: Tekendra Parmar
محرر النسخ: Sean Cooper
صور: Alex Kay Potter
شكر خاص لكل من: Tim Arango, Erin Banco, Rasha Elass, Dexter Filkins, Luke Mogelson, Kiran Nazish, Runa Sandvik, Douglas Schorzman و العديد ممن بقيت أسماؤهم مخفية لغرض السلامة.

حسن، 24 سنة، مجند في الشرطة الفيدرالية العراقية، يقف في الطريق الرملية التي تمتد كالأفعى على طول الحافة الشرقية للوادي. الهواء مثقل برائحة المطاط المحترق، الأجساد المتيبسة، ونيران البترول. حسن، الذي اكتفى بإعطائي اسمه الأول فقط، ذا اللحية الخفيفة، يرتدي زي أزرق ورمادي وأحذية عسكرية سوداء. نفس الحذاء الذي رفس به الحجارة التي ترقد الآن بالقرب من بقايا الرجل المتحلل. هذا جزء بسيط مما يحمله الوادي: على مسافة قصيرة وبالقرب من غطاء محرك سيارة هامفي مدمرة، توجد جثة أخرى، مجرّدة من اللحم ولكنها لازالت تحتفظ ببقايا قميص بني كان يرتديه الضحية لحظة مقتله.

هذه اللحظة كانت في شهر فبراير، عندما كان الجو أكثر برودة في البو سيف، هذه القرية التي تقع بالقرب من نهر دجلة على بعد بضعة أميال جنوب الموصل. اجتاحتها القوات العراقية في طريقها لاستعادة ثاني أكبر مدينة في البلاد من تنظيم الدولة الإسلامية. بعد شهرين أصبحت القرية هادئة، الوجهة الشمالية للموصل، التي يقسمها نهر دجلة، يكسوها الظلام. سكة القطار الحديدية التي تعبر عبر الابو سيف قبل أن تنتهي بالجهة الغربية للموصل، هناك حيث يوجد آخر مقاتلي الدولة الإسلامية، متوقفة تماما. حوالي 340000 شخص تم ترحيلهم خلال الستة أشهر الأخيرة، هاربين من أعنف حرب أهلية منذ الحرب العالمية الثانية، بينما سيضاف لهذا العدد أكثر من 100000 شخص في منتصف الصيف. محطة القطار الرئيسية في الموصل تحولت إلى خراب، أنقاض خرسانية تُذكِر بالأماكن التي تواجدت بها المباني في الماضي. المباني التي لازالت صامدة، تحتضن أشخاص يشبهون النسيج الجسدي الذي يرفض التحلل.

يمشي حسن على طول الطريق ليريني المزيد من مخلفات تحرير البو سيف. هيكل عظمي لازالت تكسوه الملابس على التل، متحجرا على شكل شخص حاول الهروب عبر الوادي. رؤية شيء لازال على حاله في مكانه الذي سقط فيه، يعطي إحساس غريبا بالراحة، يبدو أن الوقت توقف في ذات اللحظة.

“كل ما تبقى منهم هو العظام” هكذا قال حسن بتبجح. يرتدي قبعته العسكرية المموهة ويرفع غطاءها إلى الأعلى بينما أربطة أحذيته مرتخية. يمسح العرق عن جبينه ويقول “جاءت قواتنا من الأعلى مرورا عبر هذا المكان. وهذا ما وجدناه عندما قمنا بقتلهم.”

“لقد كانوا من مقاتلي الدولة الإسلامية”، سلوك حسن الواضح يخبرني أنه لا يكترث لهم ويتوجب عليّ القيام بالمثل. لقد كانوا بالكاد بشرا عندما كانوا أحياء، ليسوا سوى عظاما ولحما وشراٌ مطلق. الآن بإمكاني إلقاء حجارة عليهم أنا كذلك، إن أردت. ربما هذا ما يتوقعه حسن مني.

يحرك جسده ويضع يديه في جيوبه. لا ينظر الي مباشرة عندما يتحدث، ولا يخوض كثيرا في تفاصيل المعركة التي حدثت هنا بشكل أكبر من أي مكان آخر: جاء الجنود، وجدوا مقاتلين عسكريين، قاموا بقتلهم، و انتهى الأمر. لا يمكنني الجزم ان كان هذا السلوك ناتج عن العار، او التواضع، أو الصدمة.

ولكن، ماذا لو أخبرني الحقيقة؟ هل كنت لأصدقه؟

كل ما يمكن للشخص تصديقه أثناء الحرب هو أن الجميع يكذب.

أثناء النظر عبر تلال صحراء البو سيف، كل ما يمكن رؤيته هو مزيج من الماضي والحاضر. تمر مسارات محافظة نينوى عبر سدود ترابية ودخان غارات جوية وقصف مدفعيات وقذائف الهاون، هذه الطرق الصغيرة تؤدي إلى مستوطنات شكّلت في بعض الحالات شكل شمال العراق منذ آلاف السنين.

كان طوب مباني بلاد ما بين النهرين في القديم يتشكل من الحجر والطين والقش والماء. كان الطوب جافا وقاسيا، وهذا ما ساعده على الصمود امام مناخ الشرق الأوسط الجاف وحرارته التي لا تطاق. ولكنه مع مرور الوقت، تفتت. من أجل تلك القرى ان تبقى، كان يجب على الأسطح أن تكون محصنة مرار وتكرارا. في بعض الأحيان، كان يتم تدمير هياكل القرية وإعادة بناءها حسب التصميم القديم، فيتم استعمال بقايا المباني التي صمدت في الماضي لاستخدامها كأساس لما تم بناءه لاحقا: يرتفع مبنى جديد من حطام مبنى آخر. هذه السلسلة كررت نفسها على مدى قرون، والتي أعطت تراكمات إعادة بنائها شكلا أشبه بتسلق مملكة جبلية ترتفع بروي نحو السماء.

في اللغة العربية، يسمى هذا الشكل بالتل (أو تلال في الجمع)، إذا قمت بحفر طبقاته، كأنك تسافر عبر الزمن إلى الوراء. في مدينة أربيل الكردية، على بعد حوالي 50 ميلا جنوب شرق الموصل، تقع قلعة من القرون الوسطى، انتصبت على بقايا حضارة من الألفية الرابعة قبل الميلاد. إن الدمار في العراق كان دائما هو أصل البقاء.

كل هذا كان بإمكانه أن يكون إرثا جميلا لو لم تخفيه سمعة البلاد التي تتسم بالتركيز على عنف وشراسة الإنسان. هذا الوضع لطالما وقع  تحت وطأة الاهتمام العالمي. العراق، حاله حال المنطقة الواسعة التي يتواجد بها، يتم رؤيته على أنه بؤرة من العنف و النزاعات الطائفية و الغزوات الأجنبية و الفظائع الجماعية والتمرد الإرهابي الذي لا نهاية له.

آخر هذه الآفات كانت في شهر حزيران/يونيو 2014 عندما قام مسلحي الدولة الإسلامية، في سيارات تويوتا هيلوكس لامعة محملة بمدافع رشاشة ملحمة، باجتياح الموصل والرمادي والفلوجة في الجنوب. عندها القى أفراد قوات الأمن العراقي أسلحتهم وفرّوا هاربين، وكأنهم يهدون القادمين الجدد أسلحتهم، ذخيرتهم، عرباتهم المدرعة و منشآتهم العسكرية، وظل ما يقرب من مليون مدني في محافظة نينوى تحت حكم المتطرفين.

في هذه الأرض العريقة الباسلة والتي لا يعني الموت فيها إلا القليل: فإن الجثث، سوآءا كانت الروح التي تغذيها نقية أم شريرة أثناء حياتها، فما هي الآن سوى بقايا يُبنى العراق عليها من جديد.

بعد أكثر من عامين، وفي أكتوبر من سنة 2016، بدأ ائتلاف من القوات المسلحة – العراقية والكردية والأمريكية والفرنسية والبريطانية والأسترالية – عملية استعادة للمدينة.  بحلول أواخر كانون الثاني / يناير، تم تحرير شرق الموصل تحريرا كاملا، بينما استقر مقاتلو الدولة الإسلامية على ضفاف نهر دجلة في البلدة القديمة، المكان الذي لم يتغير شكله المعماري ولا أزقته الضيقة، كالمتاهة، عبر مرور الزمن. يتواجد داخل البلدة القديمة مسجد النوري الكبير، حيث تمت مبايعة أبو بكر البغدادي زعيم الدولة الإسلامية، هذا المسجد تدمر كليا بعد ثلاث سنوات على يد أتباعه.

تطلب إخراج مقاتلي الدولة الإسلامية، من هذه المتاهة العمرانية، الكثير من العمل الشاق و المضنى، ولكن في أواخر أبريل / نيسان، أفادت قوات التحرير أن عدد المسلحين في الموصل قد تضاءل إلى أقل من 1000. وبحلول منتصف حزيران / يونيو، سوف ينخفض العدد إلى أقل من 500. في هذه الأثناء، يجري هجوم صارم من أجل استكمال استرجاع المدينة: وحدات من القوات الخاصة العراقية والشرطة تتقدم من الجنوب، في حين أن الميليشيات الشيعية بالإضافة الى الوحدة التاسعة للمدرعات في الجيش العراقي تتقدم من الشمال و الغرب، حيث لازالت أعلام الدولة الإسلامية السوداء ترفرف فوق المباني المنتشرة على امتداد الصحراء التي تفصل بين الموصل و الحدود السورية.

ينتشر الموت في كل مكان، بأعداد مذهلة وصادمة. آلاف المدنيين قُتلوا أو أصيبوا جراء الغارات الجوية أو بسبب تواجدهم في خط المواجهة منذ بدء الهجوم على الموصل. في آذار / مارس، قصفت قنبلة أمريكية منزلا في حي الجديدة وحولته إلى كتلة من التراب، مما أدى إلى مقتل أكثر من 100 مدني، لقد كانت هذه الحادثة من بين أكثر الحوادث فتكا منذ الغزو الأمريكي للعراق عام 2003. كما شن مقاتلو الدولة الإسلامية هجمات بأسلحة كيميائية بينما كانت طائراتهم الصغيرة تراقب وتنشر الرعب في الأجواء. كان المسلحون يلقون قذائف الهاون بلا هوادة ويستخدمون المدنيين كدروع بشرية و يقومون بإعدام كل من يحاول الهرب. آلاف الجنود العراقيين لقو حتفهم، وآلاف أصيبوا، بينما امتلأت ثلاجات المشرحة في مدينة القيّارة التي توجد جنوب مدينة الموصل بجثث الضحايا. اما باقي الجثث فتم وضعها في غرف تم تعديل المكيف الهوائي فيها على 60 درجة فاهرنهايت ( 15 درجة مئوية )، وهي ادنى درجة حرارة يمكن ان يصل اليها جهاز التكييف.

تم تخصيص أماكن لدفن الضحايا و ذلك في مقابر منطقتي وادي عقاب ووادي الحجر، لكن القتال جعل الوصول إلى العديد من المواقع شبه مستحيل. هذا الوضع السيء جعل الأهالي يدفنون جثث أحباءهم، وفي بعض الأحيان جثث غرباء، في الحدائق الخلفية لمنازلهم، حيث يسكن الهدوء وتنتشر الخصوبة في ظل الدمار الشامل الذي تشهده المنطقة. عادة يقوم الأهالي بدفن أطفالهم في المكان الذي يموتون فيه، في نفس اللحظة وفي نفس المكان الذي كانوا يلعبون به منذ ساعات قليلة، حتى وهم يرتدون أقمصة ديزني.

ما يحدث لقتلى تنظيم الدولة الإسلامية – آلاف القتلى حسب تقديرات البنتاغون – هو أمر مغاير، لا أحد يريد الحديث عنه. في هذه الأرض العريقة الباسلة والتي لا يعني الموت فيها إلا القليل: إن الجثث سواءا كانت الروح التي تغذيها نقية أم شريرة أثناء حياتها، فما هي الآن سوى بقايا يُبنى العراق عليها من جديد. على الرغم من ذلك، عندما تسأل السكان عم ما يستحقه المتطرفون الذين قَتلوا واغتَصبوا ونَهبوا، بعد موتهم، فالجواب يكون بديهيا: لا شيء. “كل ما يهم هو تخليص بلدنا من الشر بأي شكل من الأشكال ومحاولة التأقلم والعودة إلى الحياة من جديد”. ربما يكون هذا جوابا منطقيا، ولكنه يظل غير كاف وغير مقنع، فالألم يتغلغل عميقا في نفوس الناس في هذه المنطقة، وتظل آثاره بادية حتى بعد نهاية القتال.

خلال رحلتي عبر الموصل، كنت أتوقع أن أشاهد حالات من العفو عن من يطلبون العطف و الرحمة من مقاتلي الميليشيات، ولكن هذا لم يحدث – على الأقل ليس بالسرعة التي كنت أتخيلها. اضطررت لأن أستمر في البحث عن أي شكل من أشكال العفو، لأنه وكما هو الحال في أي حرب، فإن الأحياء في العراق، هم الذين يساهمون في كتابة قصة الموت. الانتصار هو الذي منحهم هذا الامتياز، هم الآن يقومون بكتابة نص و شروط الخطأ و الصواب في رواية معركة الموصل من الجانبين، الواقعي و الأخلاقي، حيث يتم ربط  القصة بعيدا عن المصالح الذاتية و تدمج بالإيديولوجية و الوطنية اللتان تلعبان دور الحجاب الذي يغطون وراءه قسوتهم.

التحكم في قواعد الحرب هو الثغرة التي يستغلها كل المنتصرين، وكسرها هو بحد ذاته يجعل من الأبطال يتحولون الى أشرار. هذا هو الدرس الذي تلقنه الجثث والعظام المهترئة لمقاتلي الدولة الإسلامية في البو سيف.

II

توقفت أمامي سيارة هامفي مدرعة بصفائح مضادة للرصاص من كل الجوانب، حتى مضاد الصدمات الأمامي لها، بقربي كان حسن. بعد لحظة، أصبح المكان يعم بالفوضى والاستجواب والصراخ وسوء الفهم، كل فرد يريد معرفة الفرد الآخر، كل شخص يريد أن يعرف ما الذي يريده الآخر، و ماذا يفعل هنا، كانت لحظة فوضى مشبعة بجزء من الحياة الطبيعية في ذلك المكان. من جهة الراكب الأمامي للعربة، خرج شرطي فيدرالي عراقي، متبوعا بجندي قصير يرتدي نظارات أوكلي رخيصة ويبدو متحمسا لإرضاء قائده، أثناء ذلك، قام الجندي بتوجيه بندقيته نحو التلال من أجل تفقدها من أي تهديد محتمل. ثم قام حسن بإلقاء التحية العسكرية بشكل هادئ.

لقد بدا الفخر واضحا على محيي العقيد الذي كان يمشي بشموخ، لقد كان يلقب نفسه بصلاح. بعد استطلاعه للمنطقة، أعطى أوامره بتحرير القرية، الأمر الذي يجعله المؤلف الأساسي للقصة التي يتم إخبارها للصحفيين مثلي.

تكلم صلاح باقتضاب، وصفني بالصديق، بل أكثر من ذلك، بالأخ، حيث قال اننا نتحد من أجل القضاء على عدو مشترك، وأن النصر أصبح قريب، ونهاية الدولة الإسلامية أصبحت وشيكة. أخبرني أنهم يقومون بكل ما هو ممكن من أجل الانتصار، ولكن يجب علينا أن نتفهم أن النصر ليس سهل.

في هذه اللحظة، أشار صلاح الى أسفل التل حيث تتواجد العظام، فاتجه الجندي نحو عربة الهامفي بالخطأ، فسحبه من سترته ووجهه للمكان الصحيح وهو الوادي. اتجهنا إلى هناك عبر ممر ضيق، وأثناء نزولنا، كانت رائحة التعفن تزداد قوة، حيث أن قوتها كانت تخنق الأنفاس.

أراد صلاح أن يخبرني بما حدث هنا، حيث لا شيء ينمو وكأنه مستنقع ضحل. أخبرني بأن المعركة حدثت في يوم ممطر من شهر فبراير. كان يشير بيده نحو السماء وهو يرسم خطوطا من ملامح المعركة، اراني كيف ان زجاج سيارة الهامفي الأمامي مشقوق من طلقات الرصاص التي تلقاها، وكما أشار الى العدد الكبير من الرصاص الفارغ من البندقيات والرشاشات التي تم استخدامها للسيطرة على الوضع، كما تذكّر صراخ الرجال على الراديو و قال “لقد فقدنا سائق هنا”، ثم أشار إلى غطاء المحرك المرمي في الوادي، كما تكلم عن فقدان جندي آخر أثناء المعركة.

“لكننا قتلنا عدد كبير منهم “، هكذا استمر في حديثه، مشيرا إلى المقاتلين، كما أكمل حديثه قائلا “عدت في اليوم التالي من أجل استرجاع الهامفي ودفن بعض الجثث، لقد كنت أخشى الحشرات و الأوبئة.”

“نعم، هذا صحيح” هكذا قام حسن بالتأكيد على كلامه.

لا توجد أي حفرة في الأرض، الأمر الذي يعني عدم استعمال قنابل، أو قذائف هاون، أو حتى قنابل يدوية. لابد أن عدد القوات التي تم استخدامها لإلقاء القبض عليهم كان كبيرا – الأمر الذي يبدو غريبا، خصوصا، ومن المنظور التكتيكي، عندما تكون القوات منتشرة أثناء المعركة.لقد تم اعدام أفراد الدولة الاسلامية رميا بالنار بشكل فردي،  سواء في الوادي أو أعلاه.

بينما كنت أفكر في السيناريو، قال حسن ” دعهم يتعفنون، لابد أن يأتي أحد لاحقا ليدفنهم” ولكن هذا الشخص لن يكون من الشرطة أو الجيش، لقد اتفق صلاح وحسن على أن مهمة التنظيف ليست مهمتهم.

على الضفة الشرقية لنهر دجلة، شمال الموصل مباشرة، يوجد تلة يعود تاريخها إلى 600 سنة قبل الميلاد. عندما حفر علماء الآثار هذا التلة، والمعروفة باسم كويونجيك في خمسينيات القرن التاسع عشر، اكتشفوا مكتبة أشور- بانيبال و التي تعود للمُلك الآشوري. إحتت المكتبة على آلاف الألواح الطينية التي تعود بنا إلى واحد من أقدم مصادر الأدب المعروفة حاليا. بما في ذلك ملحمة جلجامش، قصيدة الملك الذي يبحث عن الخلود. أثناء رحلته، قام جلجامش باستدعاء صديقه المتوفي إنكيدو من أجل إخباره عن حال جنوده المتوفيين.

“هل التقيت بالشخص الذي مات في المعركة؟”

“لقد رأيته، لقد قام كل من أبيه و أمه بتخليد ذكراه بينما لاتزال زوجته تبكي فراقه”

“هل رأيت الشخص الذي تُركت جثته ملقاة على السهل؟”

“لقد رأيته، ظله لا يوجد حتى في عالم الأموات”

نفس النمط يسود العديد من الأعمال القديمة، بما في ذلك “الإلياذة”، حيث أنه في نهاية ملحمة هوميروس، يقوم أخيل بذبح هيكتور قائد جيش طروادة، وقام بسحب جسده عبر جدران طروادة، حيث تقول الرواية ” قام بعمل ثقب في أوتار كلتا القدمين، ثقب يمتد من الكعب إلى الكاحل، ومرر شرائط جلدية عبر الشقوق التي قام بها، وهكذا جر جسده بسرعة نحو العربة، تاركا الرأس موجهاً نحو الأرض”. بعد ذلك رفض أخيل دفن الجثة المشوهة، مما جعل الآلهة تفزع وتتدخل من أجل ضمان عودة جثة هيكتور سالمة إلى أهله. انتهت الإلياذة على توافق كل من الإغريق و الطرواديين على هدنة حتى يتمكنوا من إقامة جنازة لهيكتور.

أبو بكر، أول خليفة بعد وفاة الرسول محمد اعطى أوامره التالية

احترام الموتى أصبح من بين التعاليم التي تنص عليها الأديان الرئيسية، بما في ذلك الإسلام. قام أبو بكر، أول خليفة بعد موت الرسول محمد، بإعطاء الأمر التالي للمحاربين “لا تستخدموا الغدر ولا تحيدوا عن الطريق الصحيح ولا تنكلوا بالجثث.” كما أن المسلم الذي يموت في المعركة يصبح شهيدا. يُعتبر القرآن مبهما في الطريقة التي يتحدث فيها عن دفنهم، ولكن -الحديث، وهو الكلام الصادر عن الرسول محمد وفيه يشرح الشريعة الإسلامية، ينص على أن الشهداء يجب دفنهم بدمائهم دون غسلهم و لا تكفينهم.

في العصر الحديث، اصبح احترام الجثث أمر واجب من طرف الجيوش، حتى لو أنها تخص الأعداء، وذلك بناءا على القانون الدولي. تحظر اتفاقية جنيف التنكيل والقيام بكل ما هو غير أخلاقي بالجثث. كما تطالب باتخاذ تدابير معقولة لدفن الجثث بطريقة إنسانية، و في الوقت ذاته، يعتبر النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية أن “الاعتداء على الكرامة الشخصية بما في ذلك الجثث، جريمة حرب”.

احتضنت السلطات العراقية وبشكل رسمي، أقوال مأثورة يعود عمرها إلى آلاف السنين في مواجهتها مع تنظيم الدولة الإسلامية. وقد ذكر آية الله علي السيستاني، وهو رجل دين تقليدي بارز، في كتابه “المشورة والتوجيه للمقاتلين في ساحة المعركة” الصادر في عام  2015، على أن المقاتلين يجب أن يحترموا تعاليم الدين الإسلامي التي تقول ” لا تنغمس في أعمال التطرف، ولا تقلل من الاحترام تجاه جثث الأموات، ولا تلجأ إلى الغدر”. ووفقا لوسائل الإعلام المحلية، أكدت اللجنة المستقلة لحقوق الإنسان في كردستان العراق في رسالة في شتاء هذا العام إلى وسائل الإعلام على أن ” القيام بأفعال غير ملائمة ضد الموتى يعتبر أيضا انتهاكا لحقوق الإنسان”، يجب دفن الجثث في أماكن يسهل ايجادها ووفقا للمعايير الدولية، بالإضافة إلى إرفاقها بالمعلومات الشخصية داخل قارورة زجاجية حتى تتمكن العائلات من التعرف عليهم لاحقا – وهذا يشمل عائلات مقاتلي الدولة الإسلامية كذلك.

مع ان تلك التدابير تتسم بالعدالة والاحترام فهي غالبا ما تكون مستحيلة، فنادرا ما يحمل المقاتلون أوراق تثبت هويتهم، فالأغلبية يحملون أسماء أو ألقاب حربية، والعديد من العائلات ترفض أقاربها الذين غادروا بيوتهم واختفوا خشية أن يتم ربطهم بالإرهابيين. مما يزيد صعوبة للتعرف هو انضمام أكثر من 20 ألف مواطن أجنبي إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق و سوريا، حيث وصل عددهم إلى أكثر من 3000 شخص من بلدان الغرب.

كما أن تقلبات الصراع تعرقل الإلتزام الديني، فغالبية سكان العراق من الشيعة العرب يدفنون أمواتهم في أكبر مقبرة بالعالم، حوالي 5 ملايين قطعة أرض تمتد على أكثر من 4000 فدان في مدينة النجف، و التي تكبر سنويا حوالي  50 الف قبر. بينما في الموصل، والتي فيها أغلبية سنية (احتضنت المدينة كذلك كل من المسيحيين واليهود والأكراد والإيزيديين والأقليات الأخرى) مما جعل الأمر معقدا من حيث التركيبة الديموغرافية لمحافظة نينوى و التي أشار إليها T.E لورانس سنة 1918 بعلامتي استفهام). أن تنظيم الدولة الإسلامية يتألف من السنة. كلتا الطائفتين تقتضيان وجوب تنظيف الجثث (الغسل) و تغطيتها (الكفن) والصلاة بإمامة رجل دين، ثم دفنها في أقرب وقت من موعد الوفاة. على الرغم من التحفظات التقليدية حول التبرع بالأعضاء، فإن الأمر تغير الآن في ظل الحصار المفروض على العراق، أصبح الأمر يخضع للتشجيع لأن إنقاذ حياة رجل، تساوي إنقاذ البشرية جمعاء.

قبل بضعة أشهرـ اقترح بعض المسؤولين المحليين على أن يتم إنشاء مقبرة واحدة لمقاتلي الدولة الإسلامية – والذي يصبح بمثابة نصب تذكاري على هزيمتهم، ومكان يمكن لعائلاتهم زيارتهم به، حيث لم يكن للطقوس الدينية مكان في هذه المعادلة. الغرض كان ابقاء الجثث الممقوتة بعيدا عن تلك التي كانت بريئة أثناء حياتها. ولكن، ماذا لو تحولت هذه المقبرة إلى حج لكل من يعتبر هؤلاء القتلى شهداء في سبيل الله؟ جاعلين من الجثث المدفونة أبطالا؟ عندها سيصبح هذا المكان الذي دفن فيه مقاتلو الدولة الإسلامية مكانا لتخليد ذكرى جرائم  ضد الإنسانية من طرف المقاتلين أثناء حياتهم. هذا الوضع أدى إلى إلغاء الفكرة.

أن يتم نقلك ودفنك بإستعمال جرافة هي بالتأكيد نهاية مريرة، لكنها ستكون أفضل، يمكنني أن أؤكد لكم أن هذا أفضل مما كانت لتقدمه الدولة الإسلامية.

تجري المعركة بوتيرة سريعة هنا، حيث لا يمكن التنبؤ بمسار القتال. لا يمكن نقل الجثث بشكل منتظم عندما تتغير معالم وخطوط القتال بشكل مستمر. أن المقابر الجماعية – وهي عبارة عن العشرات من الجثث التي يتم دفنها بشكل جماعي في حفرة في الأرض – هي غالبا ما تكون أفضل ما بإمكان مدينة الموصل القيام به، حيث تُستعمل الجرافات من أجل الإسراع في نقل جثث المقاتلين، على شكل أنقاض، واحد فوق الآخر، ليتم دفنهم دون ترك أية وسيلة للتعرف عليهم على سطح الأرض. الحفر في المستقبل هو السبيل الوحيد لمعرفة من يرقد تحت الأرض، تركوا العار ورائهم بعد أن كانوا أبناء، إخوة، أزواج أو أصدقاء.

على أن يتم جرفك نحو الأرض ليتم دفنك هو بالتأكيد نهاية مريرة، تم تأكيد هذا لي من طرف جنود على أن هذه النهاية هي أفضل بكثير مما بإمكان الدولة الإسلامية تقديمه. لقد قامت هي كذلك بعمل مقابر جماعية بما في ذلك تلك الموجودة بمجرى خسفا، والتي تقع على بعد خمسة أميال غرب جنوب مدينة الموصل. هناك المئات أو ربما الآلاف من الجثث ترقد تحت الوحل و الماء، كل تلك الجثث تم اعدام أصحابها من طرف المتعصبين خلال احتلالهم للمدينة، حيث صار معروف أن المقاتلين يقومون بقتل أفرادهم المصابين ويحملون الجثث إلى أماكن غير معروفة بعيدة عن أرض المعركة. ” في بعض الأحيان، يحملون فقط الرأس معهم ” هذا ما قاله علي قاسم، وهو ضابط شرطة فيدرالي، كما أضاف “حتى لا يتمكن أحد من التعرف عليهم في المستقبل.”

كنا نركب في قافلة خلف الخطوط الأمامية في أحياء الموصل الغربية عندما قال لي قاسم هذه المعلومات، وهو رجل ممتلئ الجسم وتبدو عليه البساطة، كان يجلس في الجزء الخلفي من العربة ويرتدي معطفا مزركشا بألوان للتمويه. لقد كان ينشر ذراعيه على طول الصف الخلفي للمقاعد كما لو أنه أمير يسافر في عربة ملكية.

على الرغم مما يقوله قاسم، فعلى الأقل قام مقاتلو الدولة الإسلامية بدفن مقاتليهم في مدينة الموصل. هناك توجد مقبرة مؤقتة في قبو أحد الأبنية حيث تتناثر أكوام من العوارض الخشبية لتدعم السقف.  حذرني أفراد الشرطة من خطورة زيارة المكان. لا يريدون تعريضي للخطر من أجل أن رؤية المكان.

توقفت القافلة في حي الطياران بالقرب من محطة للأكل: كانت هنالك شاحنة تقوم بعمل المشويات و الفلافل و البامية المقلية وخبز الصمون. بالقرب منها يتواجد عدد من الأطفال الجائعين، جزء قليل من بين الآلاف المحاصرين في المدينة، لقد كانوا يضربون على الأواني المعدنية ليُسمع رنينها، هؤلاء الأطفال فقدوا أصدقاءهم الذين تم دفنهم في مكان قريب من هنا، ماتوا بسبب عدم معرفتهم أن الشيء الذي يظنونه لعبة، هو في الحقيقة عبوة ناسفة .

يوجد في نهاية الشارع جرافتان تزنان 32 طن من نوع D7R، اثنتان من بين 132 تم ارسالها من طرف الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 2015، كل واحدة يبلغ ثمنها ما يقارب 200.000 دولار. لقد أصبحت هذه العربات شبيهة بعربات الغولف، ليس لأنها تتلقى ضربات من الكرات، بل من الرصاص. لقد كانت علامات الرصاص واضحة على صفائح الآلة وزجاجها.

واحدة من بينها كان يقودها شخص عشريني اسمه محمد، لقد كان خجولا، ووافق بخجل أن يتحدث عن وظيفته الجديدة في الخطوط الأمامية مع الجيش. لقد بدأ قيادة الجرافة منذ بضعة أشهر فقط، حيث قال ” كلما قاموا بالتقدم، كنت أدفع ” وأكمل ” لقد كنا ننظف الشوارع من السيارات المحطمة و العبوات الناسفة و الألغام…”

قبل أن يتمكن من اتمام كلامه والحديث عن الأشياء الأخرى التي يبعدها عن الطريق، قاطعه قائده الذي بدا عليه الغضب. عندما كنت أسأل محمد ان كان يعرف المكان الذي تتواجد به جثث مقاتلي الدولة الإسلامية، لمح قائده الذي أمره بالعودة إلى الجرافة، حيث قام محمد بتشغيل العربة التي عادت إلى الحياة من جديد. وبينما كانت الجرافة تبتعد، مرّت قرب رجل يجلس منحنيا على الرصيف كأنه لا يجد مكانا يذهب إليه، ولا شيئا يقوم به.

هنالك مثل لدى الكرديين يستعملونه عندما تفقد أي شرارة للأمل “حتى الشيطان رحل “.

III

وقف العقيد صلاح وهو واضع يديه على خاصرتيه بينما يسرد تفاصيل انتصاره في البو سيف. حكى لي القصة بتواضع كاذب لتبدو شيقة اكثر حتى يُستحق سردها من طرف الإعلام الغربي، وربما كذلك الأجيال القادمة من العراقيين الذيم سيكبرون هنا.

قال صلاح أن بقايا المقاتلين التي نقف أمامها الآن تعود لمقاتلين من السعودية وسوريا والعراق وربما ألمانيا. ولكن كيف بإمكاننا أن نتعرف على هوياتهم ان كانوا لا يحملون ما يعرّف عنهم أثناء مقتلهم في المعركة؟ لقد تساءلت مرة أخرى، كيف جاء هؤلاء المقاتلين الى هنا؟ لا يوجد سوى جسر صغير يمر عبر جانب التل ليربط الوادي بالآخر و الذي يربط الشرق بنهر دجلة. يبدو هذا الممر الخرساني وكأنه عبارة عن أنبوب طويل، تهمس الرياح من خلاله.

حاولت ان افهم المعركة اكثر، هل كان المقاتلين يريدون نصب كمين لقوات التحرير على الطريق أعلاه؟ تكتيكيا، الم يعرفوا ان القصف من مكان منخفض ومن خلال نفق ضيق كالأنبوب أمر غير حكيم؟ لقد كانوا هدفا سهلا للهجوم من الأعلى من طرف صلاح ورجاله، ولكنهم اشتبكوا في وسط الطريق ليتساقطوا في الوادي عندما أُطلقت النيران عليهم أثناء القتال. ولكن، لماذا وضعوا أنفسهم كمجموعة في مكان مكشوف أمام إطلاق النار، في مكان مفتوح دون أي امكانية للتراجع؟

حاولت الضغط على صلاح من خلال مترجم مرات عديدة حتى يشرح لي كيف مرت المعركة، هل كان المطر قويا؟ كم عدد المقاتلين الذين قابلهم؟ ما نوع المقاومة التي واجهها ومن أي مرتفع باغتوهم؟ كما أنني حاولت معرفة الطريقة التي تمكن بها من معرفة جنسيات المقاتلين الذين تم قتلهم.

قام حسن بركل صخرة، ثم أخرى. بينما كان الجنود الذين حضروا على متن الهامفي يضحكون مع حسن، كان الجندي المتحمس خلف صلاح كظله في كل خطوة يقوم بها ترقباً لأوامره، لقد كان يذكرني بالكارتون G.I Joe، لقد انزعجت فعلا من هذا الاستخفاف وعدم الاحترام.

رفع صلاح هاتفه وبدأ يضحك هو الآخر، لقد كان لديه شيء يريني اياه، شيء كنت أريد أن أراه، و تمنيت لو أنني لم أفعل.

جثث مقاتلي الدولة الإسلامية متفحمة، مربوطة الأيدي، معلقة على الأعمدة أو مرمية على الطريق، أصبحت تُستخدم كخلفيات لصور السيلفي، كل هذا مجرد وصف بسيط لكل الانتهاكات التي شاهدها الصحفيون وعمال الإغاثة أو شهود عيان منذ بداية الهجوم على مدينة الموصل. هناك تقوم القوات العراقية أو حتى المدنيين في بعض الأحيان من تحقيق العدالة بأيديهم.

لمحت جثة معلقة في الجهة الأخرى من الطريق، يقول السكان أنها تخص أحد المقاتلين الذين كان مسلحا شرسا، لا أحد يفسر الطريقة التي انتهى بها هذا الشخص هناك، وإن كان الغرض من هذا الفعل هو إيصال رسالة إلى باقي المقاتلين، فهم قد رحلوا الآن. ربما هذا الأمر فيه فائدة للغرباء مثلي من أجل نقل الصورة كاملة. في مدينة الموصل، يقوم الجنود الشبان بمشاركة الصور والفيديوهات المليئة بالموت كما لو أنهم أطفال يتشاركون أوراق اللعب في الساحة.  من جهة أرى صورا لجثت معلقة بحبال متينة، ومن جهة أخرى صورا لجنود عراقيين بالقرب من جثتين متكتلتين بالقرب من دراجة نارية.

جميع المصادر تخبرني بأن كل شيء تم وفق القانون، اسأل العشرات من ضباط الشرطة والمسؤولين الحكوميين والشيوخ ويعطونني أجوبة غامضة حول ما حدث لجثث مقاتلي الدولة الإسلامية. أخبرني أحد الرجال قائلا “عندما نجدهم، ندفنهم” بينما يقول الآخرون أنهم يسلمون الجثث إلى الأطباء مطالبين وزارة الصحة بإتخاذ الإجراء اللازم، بينما أضاف شخص آخر “المنظمات الغير حكومية هي التي تأتي وتأخذهم.”

يقول محمد محمود سليمان من الدفاع المدني العراقي: “ليس لدينا أي علاقة بجثث داعش، نحن نهتم فقط بالمدنيين”. ويصر أحد رجال الشرطة على أنه “من الواضح اننا نعرف إذا كان الشخص الميت من مقاتلي الدولة الإسلامية و ذلك من خلال ملابسه القندهارية واسلحته”. يتكلمون بثقة كأن السلاح شيء صعب الحصول عليه في العراق، كأن الرجال الذين يعيشون في الدولة الإسلامية لم يكونوا مجبرين على ارتداء ملابس شبيهة بتلك التي يرتديها حكامهم، او اُجبروا على  إطلاق لحاهم بنفس الشكل، او لم يكن المدنيون يُجبرون على القتال لصالحهم، لكان التمويه مسألة حياة أو موت، وبالتالي سيلجؤون إليه.

المتطرفون يتنكرون ايضا. فهم يلبسون زي ضباط شرطة أو يحلقون وجوههم للتسلل إلى قواعد عسكرية أو مخيمات نزوح في ضواحي الموصل. يمارسون أسلوب الخداع حتى يتسللوا إلى ساحة المعركة، مستخدمين المدنيين كدروع بشرية وشوارعهم ومنازلهم كخنادق. اليوم، هناك ما لا يقل عن عشرة قتلى من المدنيين لكل مقاتل قُتل في الحرب، وفقا للجنة الدولية للمفقودين. في القرن الماضي، كانت النتيجة عكس هذا.

في حالة الحرب، العدالة بحد ذاتها لها حدود، فالأبرياء يحصلون عليها فقط عندما يكون ذلك ممكنا، فمن السهل أن تفقد الصبر في لعبة أساسها السرعة و الإنتظار الى ما لا نهاية. البيروقراطية كقاعدة، تتخلف عن سرعة القتال، وتكافح لجمع الأدلة على الجرائم قبل أن تختفي أو يتم تدميرها، كما ان العلم بطيء أيضا. تعمل اللجنة الدولية، التي أنشئت لحفر المقابر الجماعية في البوسنة في التسعينيات، الآن في الأماكن الأخرى التي تعاني من الكوارث، بما في ذلك العراق. هذه ليست المرة الأولى التي تزور اللجنة فيها البلاد، فقد بحثت سابقا في المقابر الجماعية التى خلفها نظام البعث المخلوع لصدام حسين.

هناك ما لا يقل عن عشرة قتلى من المدنيين لكل مقاتل قتل في الحرب، وفقا للجنة الدولية للمفقودين. في القرن الماضي، كانت النتيجة عكس هذا.

ان عمل اللجنة الدولية لشؤون المفقودين شاق وصعب وذلك لأنها تبدأ بجمع عينات الحمض النووي من المدنيين، ثم تحفر في مناطق الدفن لمقارنة الحمض المأخود من الأحياء بذلك الموجود في الجثث. يقول فواز أبو العباس، نائب رئيس بعثة اللجنة الدولية لشؤون المفقودين: “يقوم الناس بدفن الأموات بشكل عشوائي، مما يؤدي إلى ذوبان الأنسجة والعظام واختلاطها، لذلك فعندما نقوم بالحفر و الانتشال فنحن لا ننتشل جثث كاملة، بل ننتشل عظاما فقط”. التطابق الوراثي يساعد العائلات على معرفة ما اذا كان هذا الشخص هو الفرد المفقود أم لا، و قد تستعمل هذه المعطيات في المحكمة الجنائية، إذا توفرت.

لم تبدأ البعثة الحفر في مدينة الموصل حتى الاّن وقد يستغرق هذا الأمر شهور. يقول أبو العباس “هذه الإجراءات قد تكون طويلة و معقدة”. يمكن التخمين من خلال ما يقوله أنه يعلم بأنه لن يتمكن من اتمام مهمته – من المرجح أن يتم ترك جثث كثيرة دون التعرف على أصحابها في حُفر لتتآكل على مر الزمن. وما لا شك فيه أن هذه الجثث ستكون اكثرها لمقاتلي الدولة الإسلامية، والتي يتم النظر إليها على أنها جثت بدون قيمة.

بدأت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين عملها في السنة الماضية في مدينة تكريت، تقع حوالي 150 ميلا جنوبا، حيث قام مقاتلو الدولة الإسلامية بإعدام 1700 جندي عراقي في شهر حزيران / يونيو من عام 2014 في معسكر سبايكر. حينها انتشر فيديو يظهر جنود ملقيين في حفرة في انتظار اعدامهم، بينما كان آخرون يلفظون أنفاسهم الأخيرة على ضفة نهر دجلة، قرب جاموس يرعى، وفي أعماقه ترقد جثث ما لا يقل عن 100 مجند عراقي.

بعض اللجنات الحكومية باتت تختصر مسار العدالة من أجل القيام بإجراءات سريعة لعقاب المخالفين. وصلت إلى قراقوش عند منتصف النهار، على بعد 20 ميلا شرق الموصل، هذه المدينة التي كانت تمثل أكبر تجمع للمسيحيين في العراق إلى أن هجّرتهم الدولة الإسلامية او هددتهم بالقتل. وقتها لقد كانت الشمس حارقة، احسست كما لو أنها مركزة علينا من خلال عدسة مكبرة عملاقة، في مكان يقشعر له البدن. العشرات من الأشخاص يتراكمون في المكان وذلك بسبب نقل محكمة نينوى المتحدة والتي كان مقرها في مدينة الموصل. في هذا المكان تتواجد العديد من الخيام التي تحتوي على طابعات من أجل إنتاج شهادات ميلاد ووفاة او زواج، جميع الأوراق التي صدرت في حكم الدولة الإسلامية تم إلغاءها ووجب استبدالها.

بينما انا اشاهد الخيام، وصلت سيارة “بيك أب”، توجهت الأنظار إليها بسبب الصوت الحاد الصادر عنها، اصطفت عدة سيارات شرطة صفراء و خضراء حولها. ترجل منها سبعة شبان، كُبلت أيديهم وعُصبت أعينهم بنفس النوع من القماش. يقول المرافقين أنهم اعترفوا بأنهم من أتباع الدولة الإسلامية. بعد ان تم انزالهم، وُضعوا في صف بالقرب من بوابة، التي عند فتحها سمعت صوت ضجيج و كأنها مشاجرة ثم صراخ امرأة غاضبة وهي تقول أن الدولة الاسلامية هي من قتلت زوجها. كانت أوجه الشبان لزجة جراء الأوساخ التي تعرضوا لها أثناء حبسهم. بعد ذلك تم سحبهم من أقمصتهم بشكل تغيب فيه الرحمة، متوجهين إلى الأمام حيث الواحد خلف الآخر وهم معصوبوا الأعين، ثم اهتزت البوابة خلفهم.

  • alexpottera-1498578346-71-13.jpg
  • alexpottera-1498507256-87-13.jpg
  • alexpottera-1498507275-94-13.jpg
  • alexpottera-1498507296-7-13.jpg

بمجرد دخولهم إلى المقر الإداري، تم إخبارهم بمواجهة الجدار، حيث بدا الوهن والتعب على رقابهم. تم إخباري من طرف مسؤول من الداخلية، والذي رفض الافصاح عن اسمه، أنه تم القبض عليهم في نمرود، وهي مدينة آشورية قديمة تقع على بعد 20 ميلا جنوب الموصل. هذه المدينة الأثرية التي أصبحت حطاما، كانت في الماضي عبارة عن أسود منحوتة وثيران مجنحة، انتصار فوق دمار! أمرت بألا أتحدث مع أي فرد من المعتقلين، فهم من المحكوم عليهم بالذهاب إلى جهنم، أو الجحيم، والذي يجعلنا نتساءل عن سبب تسميتهم بأتباع الشيطان.

أخبرني مسؤول الداخلية بالأمر التالي: ” تم اعتقالهم بسبب انضمامهم ودعمهم لتنظيم الدولة الإسلامية، أو داعش” و أتم كلامه قائلا “بعد قيامنا بالتحقيقات وجدنا بأنهم لم يكونوا من القتلة”، بالتالي سيتم الحكم عليهم من خلال جرائم أخرى كدعم الدولة الإسلامية و الخلافة.  الآن سيقومون بترك بصماتهم والتوقيع على شهاداتهم. أتم المسؤول كلامه “نحن نقدم لهم الطعام و نوفر لهم الراحة ، بل إن طعامهم أفضل من طعامنا”.

بدا هؤلاء الرجال وكأنهم لازالوا مراهقين، حيث قال المسؤول:” معظمهم لازالوا صغارا، نحن لدينا محكمة للشبان أيضا”. ولكن لم يتحدث عن وجود لجنة خاصة في المحكمة للمراهقين، حيث أنهم بموجب القانون الدولي يجب أن يتم التعامل معهم بشكل مختلف عن البالغين.

حاولت الإقتراب من أحد السجناء، فقام بتحريك رأسه محاولا النظر عبر عصبة العينين، إلى أن حدد مكان صدور صوتي، كان لديه وشم على ساعده كُتب فيه “أحبتني ثم تركتني “.

أحب امرأة من الموصل خلال الأشهر الثمانية الأخيرة، أخبرني باسمها ولكنه طلب مني الا ابحث عنها، حيث أن كل شخص على علاقة بتنظيم الدولة الإسلامية من الممكن أن يصبح هدفا. علما انه خلال أسابيع فقط من زيارتي، وصل تقرير خاص عن السكان المحليين الذين يستهدفون عائلات مقاتلي داعش، حيث قُتل 11 طفل و رجل معصوبي العينين، تُركوا تحت أشعة الشمس الحارقة جنوب الموصل.

” نعم، بالطبع أحن إليها”، هذا ما قاله السجين صاحب الوشم.

احد السجناء كان لديه وشم على ساعده كُتب فيه

هنالك العديد من القصص حول رجال ونساء ساعدوا تنظيم الدولة الإسلامية من باب الضرورة، حيث لم يجدوا خيارا أفضل من ذلك، ولا طريقا للهروب من حياة لم يتمكنوا من تحملها. ربما كان هذا السجين واحدا منهم، متمنيا أن يملأ الفراغ الذي يدفعه الحب القاتل و الحماس الديني. ربما في يوم من الأيام، وإن نجا من كل هذا، سيتمكن من لم شمله بها، لقد عهد لها الوفاء عن طريق ترك بصمة من الحبر في جسده بسببها. وبما أنه لم يقتل أحدا، فربما سيتم العفو عنه من المصير المحتوم الذي يلاقيه القتلة، وهو الإعدام شنقا في بغداد.

أو ربما سيموت كضحية من ضحايا الحرب.

تم نقل الرجال إلى فيلا خاصة تبعد بضعة مجمعات سكنية و التي أصبحت الآن بمثابة محكمة. هناك غرفتان يفصل بينهما جدار رقيق في أعلى السلم الذي يحيط به دَرابْزين ذهبي كأنه سلم يعقوب الى الهلاك. في إحدى هذه الغرف يطلب الرجال والنساء من القاضي تعويضات عن الأضرار الناجمة عن النزاع، أضرار كسيارة مدمرة أو منزل مدمر، ممتلكات مفقودة، أو فقدان قريب. في الغرفة المقابلة، يتم استجواب الأسرى، دعاني القاضي سعدون الحسن إلى مشاهدة كيفية حصول الإجراءات وقال: ” نريدك أن ترى أن لدينا ديموقراطية.”

رأيت المحامون وهم ينتظرون ردود المشتبه فيهم في القتال لصالح داعش، من أجل مطابقتها مع التقارير التي مُنحت لهم من طرف الأشخاص الذين ألقوا القبض عليهم، أشخاص كالعقيد صلاح. جميع التقارير الأولية تدينهم، ولا وجود لشهادات من طرف ثالث، لا أدلة ملموسة، مجرد اعترافات.

يجتمع القضاة والمحامون في جلسة يملأها دخان السجائر. بعد التوصل إلى جواب مقنع لجميع الأطراف، وبعد أن يقوم المتهم بوضع بصمته على ورقة التحقيق، يشير القضاة بأيديهم فيما معناه أنه يجب أن يذهب إلى بغداد لينفذ حكمه، بهذه الطريقة التي تشبه نفض الهواء من الرماد يتم الحكم.

IV

بينما كان صلاح يضحك، قام بفتح البوم الصور في هاتفه بواسطة اصبعه السميك الذي يغطيه الوحل. لقد كانت الصور تظهر وتختفي من هاتفه إلى أن توقف عند شريط فيديو ووجه هاتفه نحوي بشكل أفقي حتى يريني الصورة كاملة.  لقد كانت الصورة المتوقفة في البداية تشير إلى الوادي الذي نتواجد به نحن الآن. قال صلاح:” لقد كان هنالك 7 منهم، واعترفوا”، تماماً مثل الأشخاص الذين يمثلون أمام المحكمة.

فيما يلي اعتراف صلاح نفسه: سبعة من عناصر الدولة الإسلامية استسلموا له ولرجاله في البو سيف في شباط / فبراير. بينما أصيب اثنان بجراح. وقال صلاح بعدها “بعد استجوابنا، أحضرناهم الى هنا”، واضاف “انهم مجرمو حرب ولذلك قتلناهم”.

تم اصطحاب البعض إلى المكان الذي نقف به نحن الآن حيث تم إعدامهم، وأضاف العقيد أنه أمر جنوده بدهس أحد المصابين بسيارة الهامفي من أجل إنهاء معاناته. شغل صلاح الفيديو والذي يظهر فيه وهو يصور الوادي الذي فيه الجثث الملتوية، والملابس المتسخة بالوحل والبرك التي وقعوا فيها حديثا. بينما سمعت صوت من الفيديو يقول “عقيد صلاح، لا يوجد لدينا الآن أي جريح او أسير”.

بعدها قام صلاح بالعودة إلى الصور، والتي ظهر في إحداها مقاتل قبل أن يتم إعدامه، وهو جالس في خلف السيارة، بينما كانت يداه مكبلتين. بدا وهو يتحدث بهدوء، بل بمرح مع الرجال الذين سيقومون بقتله بعد لحظات. يبدو أن هذه هي الطريقة التي يعرف بها صلاح جنسيات المقاتلين.

نظرت بعيدا عن الهاتف فلمحت دالية تزحف عبر صدع متواجد بالقرب من المعبر، لقد كان النفق مظلما حيث يبدو الضوء الضبابي الطويل المستطيل والصادر من الإتجاه الآخر كقبر بعيد.

يبدو أنه هنالك الكثير مما يجب إضافته أو حذفه من النسخة الأولى للقصة، النسخة التي كانت مفعمة بالفخر والتي يسهل استساغتها. قال لي صلاح أن واحدة من بين الجثث تم حرقها من أجل أن يحس رجاله بالدفء في برد الليل، حيث أن درجة الحرارة تصل إلى مستويات التجمد في شهر فبراير بعد غروب الشمس.

وأتم شرحه قائلا:” لقد كان الجو باردا جدا.”

الفيديو الذي قام صلاح بمشاركته مع الكاتب موجود هنا.

تحذير: يحتوي المقطع على مشاهد صادمة للجثث، حيث ان بعضها مجردا من الملابس. 

خلال زيارتي، قامت الشبكة الإخبارية لحقوق الإنسان (IRIN) برفع تقرير يشير إلى أزمة أمراض نفسية في العراق، هذه الأمراض تفاقمت بسبب “البربرية التي استخدمتها الدولة الإسلامية طيلة ثلاث سنوات دام خلالها الصراع و التي خلّفت إصابات جسيمة في صفوف كل من المدنيين و العسكريين و أدت الى نزوح جماعي” .  وقال التقرير “أن معركة الموصل شاقة للغاية مما جعلها تُخلف إنهاكا نفسيا وجسديا في صفوف القوات العراقية”. خلال تلك المعارك “شهد العسكريين فقدان العديد من الزملاء والأصدقاء حيث تمت تصفيتهم بطرق وحشية”. أكمل التقرير على أن: “العديد من الجنود اعترفوا لشبكة IRIN برغبتهم في الانتقام من أسر وعائلات المقاتلين من تنظيم داعش.”

ليس هناك عذر للوحشية، لكن هناك تفسيرات، ولكنها تظل غير كافية. فالوحشية تجاه الجثث من مظاهر الحرب النفسية.

قام التقرير الذي أعدته شبكة IRIN بوصف الطريقة التي قام بها شرطي فيدرالي عراقي بركل رأس مقاتل ميت، ثم قام بإضرام النار في كل من لحيته وشعر رأسه ثم صرخ قائلا “هل تظن أنك ذاهب إلى الجنة ؟” و إنهار باكيا على ركبتيه.

ليس هناك عذر للوحشية، لكن هناك تفسيرات، ولكنها تظل غير كافية

وبينما كنت استرجع ما قاله لي صلاح، اقترب مني عميد في الشرطة الفيدرالية العراقية في نقطة التفتيش الموجودة بالقرب من البو سيف. كان يرتدي خاتما فيروزيا وفي جيب قميصه قلم أزرق. قام بإخباري عن حادثة وقعت غرب الموصل، حاول خلالها رجل كان يعتقد أنه مدني، أن يفجر نفسه. ضغط الرجل على المفجر الملتصق بالحزام الناسف، لكنه فشل، فأمسك بندقية وبدأ يطلق النار على الناس عشوائيا إلى أن قتله العميد.

وأكمل حديثه قائلا:” أحيانا أتساءل كيف سيؤثر علي قتل جميع هؤلاء الناس”، “في البداية، كان من الصعب قتل شخص حتى لو كان مجرما، لأنه في الأخير يظل إنسانا” لقد كانت عيناه مليئة بالدموع التي لا تنزل أبدا. وفي ظل هذا الحديث، يأتي نسيم يحمل معه بعض القمامة ويرفعها في الهواء.

وأتم قائلا:” هذا الأمر يؤثر عليك نفسيا” ثم قال: “نفس الإحساس الذي تحسه عندما تقتل كلبا أو قطا و تتمنى لو أنك لم تكن مسرعا وقتها، لما حدث ذلك”. ولكنك تمضي قدما، ملقيا اللوم على المتغيرات الطبيعية التي لا نهاية لها، وتحاول إقناع نفسك أنه لا توجد طريقة لتتجنب ما حدث.

رأيت نفس سلوك العميد الإنساني تجاه الآخرين، وذلك من قائد الشرطة الكردي سيد هزار في شرق الموصل. وكان قد دفن ما لا يقل عن اثنا عشر من مقاتلي الدولة الإسلامية في ذلك الجزء من المدينة في فصل الشتاء. وذلك من خلال سحبه ما تبقى من الجثث ودفنها في قبور ضحلة ثم تكوّيم أهرام من التراب كالتلال الرملية عليها. بينما كان يجلس في مكتبه في أربيل، أراني الجروح التي تعرض لها أثناء معاركه، على إحدى يديه كان الجلد قد كشط تماما وتمت معالجته، مشيرا ان الجلد ذاب نتيجة وجوده قرب سيارة مفخخة.

“لم أتمكن من توفير توابيت لكل القتلى” هكذا علق حول طريقة دفنه لجثث المقاتلين. لقد كان يجلس بشكل جانبي ورأسه غير منحني، وكان يقول كلمات كانت لتبدو طبيعية فقط للأشخاص الذين طالتهم الكارثة، وغريبة جدا عن الذين لم يعيشوها. وقد أتم حديثه قائلا:” ولكنني قمت بدفنهم من أجل حمايتهم من الحيوانات” وأكمل قائلا: “لقد قمنا بدفنهم من باب الإنسانية، وبعد دفنهم قمنا بوضع أحجار حتى تتمكن العائلات من القدوم وايجادهم في المستقبل”. هذه الحجارة المتواجدة بالقرب من المباني والمحلات والمدارس ليس عليها أي علامات.

هنالك أيضا منير أحمد قادر، شخص ممتلئ الجسم ويرتدي دشداشة رمادية، التقيت به في إحدى الطرق الخلفية لغوغالي، وهو حي على مشارف مدينة الموصل. أخبرني عن وجود مقبرة قريبة حيث يتم دفن المدنيين والعسكريين جنبا إلى جنب. ثم سألني:” إنها على بعد ثلاث دقائق فقط من هنا، هل تود رؤيتها؟”.

بعض المقابر بدت صغيرة جدا بشكل غير معقول، أخبرني قادر:

انتقلنا عبر ممرات ترابية كان العشب ينمو فيها فقط على الجنبات والوسط بين الممرات التي تخلفها عجلات السيارات فتصبح ممرا يتبعه أي شخص. وبينما كنا نبتعد عن الموصل، بدأت المراعي الخضراء تظهر أمامنا، كانت تمتد على انحدار ضعيف تجاه السماء المفتوحة. لقد كان الجو مسالما هنا. وفي أقصى حافة الميدان يوجد سور حجري يحيط بالمقبرة. بعض المقابر يعود تاريخها إلى الحرب العراقية الإيرانية. بينما كنا نقود العربة، قال قادر: “أنا مزارع للماشية، لكني بدأت حفر القبور منذ عمر 13 سنة”، “أخي وبقية عائلتي يدفنون الجثث مجانا ايضاً، لذلك أنا أعرف كل أسماء المتواجدين هنا “.

أشار بيده إلى بقعة من الأرض قائلا:” كل هذه المقابر تعود إلى شهر أكتوبر. نحن لا نكترث إن كانت لمسلمين أو إيزيديين، أيا كانو، فنحن ندفنهم لوجه الله.”

ثم أشار إلى عدة قبور لا تحمل علامات، قائلا: “هذه تعود إلى مقاتلي الدولة الإسلامية”، مجموعها 12. كانت الحجارة مصفوفة بشكل جيد حول الجوانب، بعض المقابر بدت صغيرة جدا بشكل غير معقول، أخبرني قادر:” الجثة موجودة في كيس” وأكمل حديثة:” إنها مجرد أشلاء شخص ما.”

لقد قُتل هؤلاء في غارات جوية شرق الموصل. الأمر الذي دفع بالسكان إلى التقدم بشكاوى للسلطات الأمنية من أجل اتخاد إجراءات أمام رائحة الموت التي كانت تعم المكان. عندها تم إخبار السكان أنه ان لم يعجبهم الأمر، فعليهم بدفن الجثث أنفسهم.

وفعلا، فعلوا ذلك. تم كل ذلك بدون حضور لأي رجل دين، ولا أي مراسيم، وكانت الجثث لاتزال بملابسها، ولكنها على الأقل دفنت في مقابر مناسبة، الأمر الذي يبدو فيه نوع من الرحمة.

V

أرفض أن أصدق رواية صلاح الثانية قبل أن أقوم لوحدي بتفحص الفيديو، لقد وعدني بأن يرسله لي عندما كُنا في الوادي. وبالفعل، بعد بضعة أيام أرسل الفيديو وبعض الصور الى حاسوبي. ربما ارسلها ليزيل بعضا من الذنب الذي يثقل كاهله جراء ما حدث في وادي البو سيف. أو ربما يظن أن لدي رغبة في مشاهدة الدماء.

الفيديو والصور التي أرسلها صلاح لي توثق ما يحدث عندما تتحقق العدالة خارج نطاق القضاء. حيث كان ذاك الوادي هو المرقد الأخير لبعض من أكثر الأشخاص كرها على وجه الأرض. واحد من بين المقتولين كان شبه عار في الفيديو، بينما كان الآخرين فوق بعضهم البعض. لا يوجد سوى تفسير واحد للطريقة التي تجمعت بها هذه الجثث، وهو أنه تم وضع المقاتلين جنبا إلى جنب قبل القيام بقتلهم. مما جعل النسخة الأولى من الرواية لا تمت للواقع بصلة.

عدت إلى البو سيف من أجل إعادة النظر الى المشهد على ضوء ما أعرفه، من أجل البحث عن أي خيط يرشدني إلى أنه تم التعامل ولو بجزء من الإنسانية مع ما حدث. لقد كانت السماء التي تغطي القرية مكسية باللون الرمادي وكأنها خلفية مكونة من الكروميوم الغير قابل للصدأ، والتي تعيد للأذهان معركة الموصل ضد داعش. في غرب الموصل، لايزال المقاتلين يقاتلون حتى الموت كما لو كانوا فرحين بوصوله.

قابلت ثلاثة شبان في البو سيف في نفس المكان الذي قابلت فيه حسن وصلاح، ولكن حراسي العسكريين لم يريدونني أن أتحدث معهم، قائلين أن الوضع خطير في البو سيف بسبب الألغام. خلال رحلتي، كل ما كان يريده مرافقيني هو محاورتي للسكان العائدين الى الموصل، أو لرجال الشرطة ليخبروني عن المناطق التي تم تطهيرها، أو عن القنابل التي تم إبطال مفعولها، أو العبوات الناسفة التي تم تفكيكها. مظاهر النصر هي فقط ما يجب كتابته. هذه المرة استسلموا وركبوا عرباتهم وانصرفوا.

سألت الشبان عن مقاتلي الدولة الإسلامية الذين كانوا متمركزين في البو سيف خلال فترة سيطرتهم على القرية. محمد، وهو مربي ماشية في العشرينيات من عمره، قال إنه كان يعمل في متجر للأجهزة المنزلية قبل وصول مقاتلي داعش إلى الموصل، وعندها قام بالإشارة بيده إلى منزل مهدم و قال:” لقد كانوا يعيشون هناك، وكان لديهم مكتب في ذلك المنزل هناك” ثم قام بالإشارة إلى منزل آخر قائلا: “لم يكونوا ليزعجوك لو لم تسبب لهم أي إزعاج.”

من جهة أخرى، أخبرني أحد الشبان الذي لم يفصح عن اسمه أن بعض مقاتلي تنظيم الدولة كانوا يجبرون السكان على الإنضمام إلى صفوف داعش، بينما قال رجوان مزهر، و الذي يبلغ من العمر 22 سنة:” لم يكن العمل متوفرا، لقد كانت الحياة صعبة، في حين كنا نفتش عن الخبز، داعش كانت تحتفل.”

حاول بعض المسلحين الفرار عندما جاءت القوات العراقية لتحرير القرية هذا الشتاء، لكنهم قتلوا في غارات جوية. وقال محمد: “لقد أنهت الكلاب ما تبقى منهم”. بينما كنت أسأل الشبان عن قصة العظام المتواجدة في الوادي، أخبرتهم الرواية الأولى، ثم بعد ذلك الرواية الثانية التي يملأها الذل والإعدام والتدنيس.

أجاب محمد بشكل سلبي ” نعم، هذا صحيح”، كأنه يعرف ان رواية صلاح هي حقيقة مسلّمة منذ القدم. لقد تقلص واقع الصدمة بسبب كثرة تكرارها، ولكن، ورغم ذلك، فلا يمكن أن يكون قد مات الإحساس لديه بشكل كلي.

وبينما كنا نتجاذب اطراف الحديث، استشعرت رغبة الشبان في أن تُفتح الطريق الى الموصل قريبا. هم يرغبون في الذهاب للحصول على الخضراوات و الأطعمة الأخرى، من دون علمهم ان الطعام شحيح هناك أيضا، و أن أفضل خيار لهم هو التوجه نحو مخيمات النزوح.

عندما افترقنا، رفعوا أيديهم لوداعي بينما كانوا يسيرون في اتجاه معبر ضيق خلال الوادي، أثاروا انتباهي عند رحيلهم عندما أشاروا بأيديهم إلى شق ترابي، حيث كانت المزيد من العظام التي لم أرها بعد.

بدأ الظلام يكسو المكان، في حين أن العربات المدرعة تتسارع وكأنها تطارد الضوء. لمحت الوادي للمرة الأخيرة قبل أن أذهب. هذا المكان الذي رسمته قرون من الرياح والمياه، أصبح الآن مثقلا بالظلمة والصمت والفراق، مما يظهر الوادي وكأنه حي بشكل مؤلم.  

سمعت همسة ولوهلة ظننتها صرخة.